استشعاراً من مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية لدورها الإنساني البناء، وامتداداً لسلسلة مساهماتها في خدمة المجتمع؛ أطلقت في عام 2003 برنامج الإسكان التنموي لبناء الوحدات السكنية في المملكة العربية السعودية، بهدف توفير مساكن لمَن لا مأوى لهم. وفي هذا الإطار عملت المؤسسة بشكل وثيق مع الجهات المعنية في مختلف المناطق من أجل تحديد الأسر الأكثر احتياجاً، والعمل على توفير الأراضي اللازمة، وضمان بناء تجمعات سكنية جديدة بالقرب من المجتمعات القائمة، وتوفير الكهرباء لها.

ولم يقتصر عمل البرنامج على بناء الوحدات السكنية بل تعداه؛ ليشمل بناء المساجد اللازمة للسكان؛ إذ تم بناء المساجد بمعدل مسجد واحد لكل مائة وحدة سكنية.
استفاد من برنامج الإسكان التنموي الكثير من المجتمعات المحلية في أكثرالمناطق، ومنها: حائل، وعسير، وسكاكا، والقريات، والباحة، وعرعر، وتبوك والرياض.
ولا شك أن هذا البرنامج يدعم مبادرة خادم الحرمين الشريفين لمكافحة الفقر، كما يعمل على سد حاجة السكان وتحسين أوضاعهم المعيشية، وهذا ما لمسته الأسر التي استفادت من البرنامج الخيري الذي حقق لها حلم الحصول على السكن المناسب بعدما كادت تفقد الأمل في الحصول على سكن خاص.

كما وفر البرنامج شققاً سكنية في مدينة الرياض لإيواء ذوي الإحتياجات الخاصة، وكذلك المطلقات، والأرامل.
لقد عبرت دموع الفرح والدعوات الصادقة من الحاصلين على الوحدات والشقق السكنية التي وفرتها لهم مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية عن مدى الحب الذي يكنّ لهذه المؤسسة الخيرية، كما بينت مدى تقدير المجتمع لهذه الأعمال الإنسانية ذات الأثر الملموس والخير المتواصل لخدمة شرائح من المواطنين الذين يعانون من الفقر والحاجة.